اعراض خطيره بعد الاجهاض يجب الحذر منها

الإجهاض بمعنى نزول الجنين قبل إكتماله و هي وسيلة طبيعية يتخلص بها الجسم من الحمل فيقوم بطرد الجنين الذي ينمو بطريقة غير طبيعية أو الذي يتوقف نموه داخل الرحم أو الذي يعاني من تشوهات خلقية أو العيوب الجنينية الجسيمة يمكن للإجهاض أن يحدث بشكل تلقائي بسبب مضاعفات الحمل و يسمى في تلك الحالة الإجهاض التلقائي يقوم به الجسم من أجل الحفاظ على الصحة العامة للجسم أما الإجهاض العلاجي يكون بتناول بعض الأدوية التي تساعد على الاجهاض في حالات كالحمل العنقودي أو الإجهاض المستحدث للحفاظ على الصحة أو الإختياري و أخيرًا الإجهاض المحرض بإجراء عملية لإزالة الحمل كالكحت في حالات كـ الحمل العنقودي ، و الأسلوب الجراحي هو الأكثر شيوعًا لدى الأسبوع 12 من الحمل و يكون بالشفط و الإفراغ اليدوي عن طريق إزالة الجنين و المشيمة و الأغشية عن طريق الشفط بإسنخدام حقنة يدوية و يوجد أيضًا الشفط الكهربائي عن طريق إستخدام مضخة كهربائية و تختلف الآلية بإختلاف عمر الحمل و سبب الإجهاض ..

الأسباب الأكثر شيوعًا للإجهاض :
– العيوب الخلقية لدى الجنين و غالبًا ما يكون الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل بسبب أن الجنين غير طبيعي .
– مشاكل تحدث للأم من الشهر الرابع إلى الشهر السادس للحمل و تكون متعلقة بالجنين نفسه منها الأمراض المزمنة كالسكري و الإرتفاع الحاد بضغط الدم و أمراض الكلى و الغدة الدرقية أو الذئبة في تلك الحالات يتوجب معالجة المريضة قبل الشروع بالحمل لو حدث الحمل يتوجب إزالته .
– الأمراض الخلقية في الجهاز التناسلي للمرأة منها الأورام الليفية و ضعف عنق الرحم و النمو غير الطبيعي للمشيمة .
– عوامل أخري كالتدخين و الكافيين و الكحوليات و الكوكايين . في جميع الحالات يكون الإجهاض تحت إشراف الطبيب .

اسباب الاجهاض المتكرر :
– عيوب بالكرموززمات الوراثية .
– الإجسام المضادة للفوسفات الدهنية .
– الأجسام المضادة للغدة الدرقية .
– زيادة المشاركة في المورثات البشرية الموجودة على الكريات الدموية البيضاء .
– نفص هرمون البروجيستون خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية .
– عيوب الرحم التشريحية الرحم ذو القرنين أو الحاجز الرحمي و العيوب المكتسبة أيضًا .
– عدم الإحكام و ضعف عنق الرحم .
– الإصابات الميكروبية .
– و إنعدام الإجسام المضادة لمروث الزوج .

أعراض الإجهاض : تكون النزيف البسيط نقطة أو نقطتين ثم تزداد الكمية مع تقلصات حادة في منطقة الرحم و ألام في البطن و آلام في الظهر مع الضعف العام .

الإجهاض

مضاعفات الإجهاض : تتمثل المضاعفات التي تحدث بعد الإجهاض النزيف و الإصابة بالعدوى التناسلية و أعضاء الجسم الباطنية بتهديد الحياة من أهم هذه الأعراض الخطيرة بعد الإجهاض :

تكون تجربة الإجهاض تجربة ألمية للمرأة كثيرًا ما تدخل بعدها تختلف المدة من امرأة إلى أخرى و تكون هذه الحالة نتجة للإضطربات الهرمونية التي يتسبب بها الإجهاض منها :
– فقدان الشهية و الصداع المستمر و خلل في عادات النوم و الإستيقاظ .
– النزيف المهبلي غير الطبيعي .
– ألم البطن .
– الإصابة بالعدوى .
– الإصابة بصدمة و ينتج عنه حالة من الإكتئاب الحاد .

نصائح لفترة ما بعد الإجهاض :
– مناقشة الطبيب في أمر الإجهاض و أخذ التدابير اللازمة لمنع حدوث الإجهاض مرة أخرى .
– عدم محاسبة النفس فالإجهاض أمر عارض يحدث لأي أحد ليس لكى دخل فيه هو قضاء الله و قدره .
– احترام مشاعر الزوج و لا تتهميه بعدم المبالاه لأنه دائمًا لا يستطيع إظهار مشاعره و عاطفته .

بعض المستشفيات تقدم استشارات نفسية لفترة ما بعد الإجهاض حتى تتجاوز المرأة الحاجز النفسي و مساعدتها على تقبل من حولها عمومًا الإجهاض مهما كانت صعوبته هو أمر عارض يمكن أن يحدث الحمل مرة أخرى و لا يكون به أي مشاكل .

أهم الفحوصات اللازمة لمنع حدوث الإجهاض : يجب إجراء بعض التحليلات مثل تحليل الدم و تحليل نسبة السكري بالدم و تحليل أيضًا هرومانات الغدة الدرقية T3 T4، و بعض التحاليل الهامة الأخرى كتحليل الميكروبات المسببة للإجهاض ,TOXOPLASMA، ANTIBOBY TRITE، تحليل صورة دم كاملة و تحليل الخلايا البيضاء للدم .

الوقاية من الإجهاض Treatment & Prevention: الراحة التامة أثناء فترة الحمل مع عدم الإتصال بالزوج أثناء فترة الحمل و تجنب التشطيف المهبلي و الدش المهبلي و إعطاء الحامل هرومونات البروجستيرون في صورة حقن أو كبسولات لمنع حدوث الإجهاض مع إجراء تحليلات الهرومات اللازمة أثناء بداية الحمل و حتى نهايته .

علامات و خطر موت الجنين في بطن الام

تتعرض الأم الحامل لكثير من المشاكل الصحية التي تهدد سلامة الحمل ، ويعد موت الجنين من أهمها وأكثرها ضررا ، والذي يصيب النساء الحوامل بنسبة 1% تقريبا ، وهذا الموت قد يرجع لوجود مشاكل في الرحم ، أو اصابة الحامل بارتفاع السكري أو ضغط الدم ، وهو ما يمكن تفاديه بالمتابعة المستمرة للحمل مع الطبيب ، واجراء كافة التحاليل والتصوير التلفزيوني (السونار) للوقوف على الحالة الصحية للأم والجنين أول بأول ، ومن هذه المشاكل التي تتعرض لها موت الجنين داخل الرحم ، والذي لابد من التعرف على أعراضه وأسباب حدوثه وعلاجه حتى لا يتكرر في حمل آخر .

علامات موت الجنين داخل بطن الأم :
تقسم شهور الحمل لثلاث مراحل كل منها يحدد بثلاث شهور ، لذا يمكن أن تشخص الحالة بموت الجنين داخل الرحم إذا حدث ذلك في الأسبوع ال28 من الحمل ، حيث يطلق على موت الجنين في المرحلة الأولى من الحمل بالإجهاض المبكر ، والاجهاض المتأخر في المرحلة الثانية من الحمل .

ويمكن التعرف وملاحظة موت الجنين داخل بطن الأم عند اختفاء أعراض الحمل ، مثل احتقان الثدي بالحليب والذي يفرز خلال الحمل ، بالإضافة لاختفاء حالات الغثيان والقئ التي قد تستمر مع نساء كثيرات لأكثر من ثلاث شهور ، ولكن يمكن للطبيب بالطبع خلال التصوير أو الفحص الدوري التحقق من ذلك من خلال حجم الرحم وصغره عن الحجم المثالي لعدد أسابيع الحمل .

أسباب موت الجنين داخل الرحم :
– يعد ارتفاع ضغط الدم من العوامل الرئيسية المسببة لموت الجنين داخل الرحم خلال شهور الحمل ، والذي يصاحبه وجود الزلال في البول ، مع تورمات اليدين والقدمين ، أو الإصابة بارتفاع السكري الذي قد يصيب المرأة خلال فترة الحمل ويطلق عليه سكري الحمل ، وهي ما يطلق عليه تسمم الحمل .

– عدم التجانس بين دم الأم والأب (RH) : إذ عندما يكون دم الأم سالب والطفل موجب ، مما يتسبب في موت الجنين ، والتي لابد من إعطاء الأم المادة المضادة في الحمل الأول .

– الالتهابات المزمنة في المسالك البولية ، والتهابات الجهاز التناسلي .

– قد يتعرض الجنين للموت نظرا لتكوينه الضعيف ، أو تأخر نموه الجسماني ، وهي أعراض قد لا تكون ذات أسباب واضحة ، وهي تحتاج لمتابعة خاصة منذ اكتشافها في بداية الحمل ، أو قد يرجع ذلك لعيوب في المشيمة الموصلة الغذاء للجنين ، والتي يمكن مساعدتها ببعض العلاجات الدوائية .

– تعرض الحمل لأسباب طارئة : مثل تسرب الماء (السائل الأمينوسي) المحيط بالجنين ، مما يؤدي لانقطاع الغذاء والأكسجين عن الجنين وموته .

– تعدي فترة الحمل التسعة أشهر .

– مشاكل في الحبل السري للجنين : إذا كان ملتفا بطريقة غير طبيعية قاسية مما يؤدي لعدم وصول الدم للجنين ، وهو قد يظهر بعدم سماع نبض الجنين ، والذي قد لا يظهر في التصوير التلفزيوني .

– اصابة الجنين بتشوهات ، والتي قد تسببها أسباب جينية وراثية .

الخطوات والتدابير في حالة موت الجنين داخل الرحم :
في حالة عدم تسرب ماء الرحم ليس هناك خطر للإصابة بالتهابات الرحم المحتمل ، إذ يقوم الرحم بقذف الجنين الميت خارجه ، وقد تشعر المرأة بعد مرور اسبوعين بأعراض الولادة الطبيعية ، وهو ما يساعد فيه الطبيب لتنشيط الولادة وقذف الجنين ، أما عند تعرض الحامل للنزف الحاد ، وهو الحالة التي قد تمثل خطرا على الأم وتستدعي التدخل الطبي السريع ، ومهما كانت الحالة التي تعرضت لها الأم بموت الجنين يجب التعرف على الأسباب التي أدت لذلك وعلاجها حتى تتجنب تكرارها مرة أخرى .